طوني فرنجية : نتمنى على باسيل ان يكون قلبه مفتوحا مثلنا

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

توجه النائب طوني فرنجية بالتحية إلى “أهل الشهداء الذين سقطوا في 13 حزيران وكل من استشهدوا فداء للبنان، والوفاء لقضية الشهداء يكون بالحفاظ على وحدة لبنان”، معتبراً أن “المصالحة مع حزب القوات اللبنانية مصالحة وجدانية جمعنا فيها من كانوا متفرّقين”.

وأشار فرنجية خلال برنامج “صار الوقت” عبر قناة mtv، إلى أن “ما يجري لا يأتي فقط في إطار التعطيل بل التشبيح من أجل مدير عام ومواقع أخرى”، معتبرا “أن البعض يقوم بابتزاز كافة الأفرقاء ويمارس تدخلات بالقضاء فيؤدي إلى عدم الاستقرار ما يضعف الثقة بلبنان”، مضيفا “يرفضون التعيينات في مجلس إدارة مرفأ طرابلس في وقت نسعى للمشاركة في إعادة إعمار سوريا فقط لأنها ستُقترح من وزارة الأشغال”.

ورأى أن هناك ضربا لدور مجلس النواب عبر فرض مناقشة الموازنة في منتصف العام وعدم إمكانية مناقشتها أو رفضها لأن ذلك سيضرب الثقة باقتصاد البلاد، لافتاً إلى أن “الثلث الضامن ليس لابتزاز الفرقاء الآخرين، والتدخلات باتت في كل الإدارات والقضاء ووصلت حتى إلى مصرف لبنان”.

وعن العلاقة مع التيار الوطني الحر، قال فرنجية إن “قلبنا مفتوح للجميع ونتمنى على الوزير جبران باسيل ان يكون قلبه مفتوحا ايضاً مثلنا”، ورأى أن “قبل التسوية السياسية ربما كنا شركاء في تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية الى جانب “التيار الوطنيّ الحرّ” و”حزب الله” من اجل استعادة التوازن في البلد ولكن الانقسام العمودي انتهى في البلد وعاد التوازن”.

وبالحديث عن الموازنة اعتبر إنها “ليست موازنة إصلاحية بل موازنة تقشفية، وهذه الموازنة تطال جيوب المواطنين وتمس بالحركة الاقتصادية”، مشيراً إلى أن هناك غياب للرؤية الاقتصادية وهدفها الحصول على أموال سيدر.

كما أكد أنه “نحتاج إلى نظرة اقتصادية مختلفة لأنه لا يمكننا أن نعالج المشاكل بذات الطريقة ونتوقّع نتائج أخرى. لدي بعض الأفكار الاقتصادية لأن لدي طموح بأن يزدهر وطني ويعيش شبابه ببحبوحة”.

أما بالنسبة للجامعة اللبنانية، فرأى فرنجية أن “أساتذة الجامعة يجب أن يتعاونوا مع القوى السياسية لتأمين حقوقهم من دون أن يطال الأمر مستقبل الطلاب”.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.