الجميل : هذا هو سبب خلافي مع الحريري وجعجع

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

اختصر رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل، اعتراضه على مجمل سلوك الحكومة منذ تشكيلها وحتى الآن، بعبارة :”الحمدلله أننا لسنا في هذه الحكومة”.

وفي مقابلة له مع صحيفة “الجمهورية” أجراها الصحفيان عماد مرمل وسمر فضول، لا يكترث الجميّل لكونه يغرّد، شبه وحيد، خارج سرب السلطة التي تضم معظم القوى السياسية الاساسية، موحياً أنّ “الطيور على أشكالها ستقع في نهاية المطاف تحت وطأة الازمة الاقتصادية المتفاقمة، ما لم يتم تداركها قبل فوات الأوان.

ويتخلى الجميّل عن كل أنواع القفازات حين يقارب المأزق الحالي، من دون أن يوفّر في نقده الصريح أحداً من المنخرطين في التسوية والمتمسكين بها”.

بالنسبة اليه، لم تعد المرحلة تتحمل المجاملات، لأنّ لبنان يقف على حافة الهاوية، ولم يعد يفصله عن الوقوع في المحظور سوى مسافة قصيرة قد لا تتجاوز حدود نهاية العام الحالي إذا لم تنطلق ورشة الانقاذ فوراً.

ولأنّ الترقيع ما عاد مفيداً في مواجهة الارقام الصادمة والمؤشرات القاتمة، يدعو الجميّل صراحة،الى “استقالة الحكومة وإجراء انتخابات نيابية مبكرة”، مبدياً “ثقته في أنّ النتائج ستكون مغايرة تماماً لتلك التي أفضت اليها الانتخابات قبل عام”.

وإذا كان الجميّل يعتبر أنّ “سلاح حزب الله يمنع انتظام النَبض الديموقراطي والسياسي للدولة”، إلّا أنه يحمّل في الوقت ذاته “رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع المسؤولية عن الرضوخ لتسوية غير متوازنة”، قائلاً: “هما استسلما وخضعا، أمّا أنا فلا، وهذا هو سبب خلافي معهما”.

اخترنا لك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.