ريفي : اعتداء نواف الموسوي يشكل مساساً بهيبة الدولة

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أشار الوزير السابق أشرف ريفي في تغريدة على حسابه عبر “تويتر” الى أن “عندما يقوم نائب ومرافقيه بإقتحام مركز لقوى الأمن الداخلي بقوة السلاح ومحاولة قتل أحد الموجودين فيه، ألا يشكل ذلك مساساً في هيبة الدولة وأمنها يستدعي إحالة القضية إلى المجلس العدلي ؟”.

وكان وقع اشكال بين غدير نواف الموسوي وشقيقتها فائزة، كريمتي النائب نواف الموسوي من جهة، وطليقها محمد حسن المقداد من جهة اخرى، على خلفية اشكالات سابقة وحق مشاهدة الاطفال.

وقد تم استدعائهم الى مخفر الدامور حيث رغبت غدير الموسوي برفع دعوى على طليقها، وتمت المباشرة بالتحقيق بناءا لاشارة المحامي العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضي نادر منصور.

وبعد تدوين افادة المدعية غدير الموسوي وتوقيعها على المحضر، حضر اربعة اشخاص الى المخفر واعتدوا بالضرب بواسطة مفك احضروه معهم على حسن المقداد، وتسببوا له بجروح قطعية برجله، عندها تدخل عناصر المخفر وعملوا على توقيف اثنين من المعتدين فيما فرّ الآخران الى خارج المخفر.

وبعد ان تم اغلاق الباب الرئيسي للمخفر، وخلال عدة دقائق حضر النائب نواف الموسوي الى المخفر وبرفقته حوالي عشرين شابا، وبحوزتهم مسدسات ظاهرة، ولم يسمح لهم عناصر المخفر بالدخول، وحاولوا تهدئته بعد انفعاله الشديد، في حين تم تقديم الاسعافات الاولية للجريح حسن المقداد من قبل احد رتباء مخفر الدامور المجاز في العلوم التمريضية.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.