الجميل للرئيس عون : اضرب على الطاولة… ولن نركع

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

عقد رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل مؤتمرًا صحافياً تطرّق فيه الى المستجدّات السياسية الاخيرة، سيّما خطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، والجدل الذي اثير حول الاستراتيجية الدفاعية في اليومين الماضيين.

وقال الجميل :”استوقفنا خطاب السيد نصرالله الذي شكّل نقطة اضافية على ملاحظات لدينا عن وضع اليد على البلد وخطف السيادة الوطنية”، متطرّقًا، الى قول الأخير، بأنّ “الحرب على ايران تعني ان كل المنطقة ستشتعل مع العلم انه يعلن انه جزء اساسي من محور المقاومة وقبل يوم من خطابه عرضت المنار تقريرا مفصلا عن صواريخ حزب الله”.

واعتبر رئيس “الكتائب”، أنّ “تصريح نصرالله مخالفة للدستور ولمنطق المؤسسات وللميثاق وخروج عن الشراكة التي بقرار السلم والحرب تمر بالمؤسسات”، مؤكدًا، أننا “ابناء النظام الديمقراطي والدولة والدستور يجب ان نعود الى الدستور بحيث تناط السلطة الاجرائية في مجلس الوزراء وهي السلطة التي تخضع لها القوات المسلحة”.

وأضاف :”الخطير أنّ حزب الله يحدد العدو والصديق ويضع الاستراتيجية الدفاعية وبالنسبة اليه، فإنّ ميزان القوى هو ما يمنع حصول الحرب وهذه وجهة نظره وليست وجهة نظر الدولة”.

كما لفت، الى أنّ “الاخطر ان نصرالله وضع خلفه اعلام حلفائه الذين يشكلون اكثرية مجلس الوزراء اي 18 وزيرًا وبالتالي يقول إنّ السلطة في لبنان سلطة ممانعة وجزء من التحالف وبالتالي يجر البلد الى تحمّل مسؤولية اي صدام وكأنه يقول عليّ وعلى اخصامي وحلفائي والدولة”.

وتوجّه الجميل الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالسؤال:”انت مؤتمن عن الدستور وقائد القوات المسلحة وكنت قائدًا للجيش وخضت معارك كبيرة رفضًا لسلاح حزب الله وتطبيقًا للقرار 1559 الذي لك الفضل الكبير باقراره، اين انت؟”.

ودعا الجميل رئيس الجمهورية، الى “الضرب على الطاولة والعودة الى ما قبل 2005 لان البلد مهدد بالعقوبات والحرب وهناك من يستولي على قراره ووعدت باستراتيجية دفاعية في خطاب القسم ومرت 3 سنوات ولم تحصل أي خطوة، والمطلوب هو استعادة القرار الدفاعي من ثم وضع استراتيجية دفاعية”.

وأسف الجميل، من “جولة وزير الخارجية جبران باسيل في محيط مطار بيروت حيث أكد أنّ لا صواريخ”، مشيراً الى انه “لم يعد بحاجة لجولة بالباص لان الصواريخ عرضها حزب الله بشكل دقيق ومفصّل”.

ورأى، أنّ “استعراض الصواريخ لا يؤتي بالاستثمار ولا يؤمن دورة اقتصادية ولا يشجع على السياحة ولا يشجع الدول التي يترجّاها الحريري كي لا تفرض عقوبات كبيرة”.

وختم الجميل :”صوتنا لن ينخفض ولن نركع ولن نخاف أن نكون وحدنا طالما أنّ الحق والتاريخ والمستقبل معنا”.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.