بعد اعتداء ضابط إيراني على مسنة عراقية : عائلة أخرى تواجه المصير نفسه في مشهد !

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

انتشرت صورة في مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، اليوم الأحد، لرجل وامرأة قيل إنهما زائران عراقيان في إيران تم الاعتداء عليهما.

وقال مهدي الأسدي، وهو شقيق المعتدى عليها خلال مقابلة مع RT : “شقيقتي وزوجها كانا في رحلة علاجية إلى إيران لإجراء عملية للعيون، وبعد أن انتهيا من إجرائها، اتجها أمس السبت إلى مدينة مشهد لغرض الزيارة الدينية، وهناك أرادوا التقاط صورة تذكارية من المصورين المنتشرين في الشارع”.

وأضاف: “بعد ساعة عندما عادوا لاستلام الصورة، وجدوها غير واضحة، فطلبوا من المصور إعادة التقاطها أو إجراء أي تعديل لتصليحها لكنه رفض، وعندما طلبوا منه مجددا طباعتها حمل الصورة وضرب شقيقتي بها”.

وأشار الأسدي إلى أن “أحد الإيرانيين الأحوازيين دافع عنهما، لكن وضع شقيقتي صعب، فجفن عينها خيط 6 مرات، وبياض عينها تحول إلى اللون الأسود، ولا نعرف لماذا تصمت حكومتنا العراقية تجاه هذه الاعتداءات”.

وفي وقت سابق، تعرضت مواطنة عراقية للضرب المبرح في مطار مشهد الإيراني على يد ضابط يعمل في المطار.

وناشد مواطنون عراقيون رئيس الوزراء ووزير الخارجية بضرورة التدخل وإرسال رسالة احتجاج إلى الحكومة الإيرانية، وطلب الاعتذار ومعاقبة الضابط.

كما طالبوا بضرورة اتخاذ موقف حازم وجاد واحترام الرعايا العراقيين في إيران ومعاملتهم بالمثل كما تفعل حكومتهم.

اخترنا لك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.