جنبلاط يسعى الى إبقاء قنوات الحوار مفتوحة مع كل القوى

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

رأى مصدر وزاري أن “الأهم في المصالحات الحاصلة هو المفاعيل السياسية لها، والتي ستطبع المرحلة المقبلة”، مؤكداً اننا “سنشهد تعاونا وانسجاما بين القوى الأساسية في الحكومة، بعيدا عن جوّ المناكفات”.

وإن التحديات الاقتصادية والمالية، إضافة الى ملف ترسيم الحدود مع إسرائيل، وما يتطلبه هذا الامر من توافق، سرّعت في عملية المصالحات”.

ويعزو المصدر التحوّل “الجنبلاطي” تجاه “التيار الوطني الحر” عشية زيارة رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع الى الجبل بأنه نتيجة “براغماتية” رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط الذي نجح في كسر محاولات عزله وتطويقه.

وهو يسعى الى إبقاء قنوات الحوار مفتوحة مع كل القوى لإراحة الساحة الداخلية.

اخترنا لك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.