قضية محمد ريما تتفاعل : هذا ما كشفه طبيبه

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

انتشر تقرير لطبيب المريض محمد ريمة، رياض سركيس، يؤكد فيه أنه لم يحدد للمريض نوع مرضه.

وتفاعلت قضية ريمة بعد إعلان إصابته بمرض “خطير” يستدعي علاجاً مكلفاً في الخارج، في سعي منه لجمع تبرعات لتسديد ثمن العلاج.

وأشعل تصريح وزير الصحة جميل جبق، مواقع التواصل بعد أن ألمح فيه إلى وجود شكوك حول طبيعة مرض محمد.

وكتب الطبيب سركيس في تقريره : “عانى المريض من اوجاع معوية متكررة وقد حضر من اجل المعاينة وبحوزته نتائج فحص تشير إلى احتمال إصابته بمرض “البوفيريا”.

وقد شرحت إلى المريض المعني ان عليه القيام بفحص شامل ودقيق وعدم الخضوع مطلقا لأي جراحة من أي نوع كانت.

وقبل أي تشخيص للمريض يجب البحث بشكل دقيق عن اي عوارض للمرض قبل البدء باي علاج كان، مع الأخذ في الاعتبار إمكانية إصابته بمشاكل صحية أخرى متنوّعة”.

وأكّد الطبيب سركيس في اتصال مع “لبنان 24” صحة هذا التقرير، مشيراً إلى أن ريمة “رفض إجراء الفحوصات كما طلبت منه، ولم أشخص له اصابته بمرض البوفيريا، بل استطعت أن أجنبه عملية جراحية”، مضيفاً : “أنا أطالب بإجراء دراسة للمريض، محمد يعاني من مرض ويجب أن يخضع للعلاج”.

ونشرت صفحة “أبناء البداوي” على “فيسبوك” صوراً للمريض ريمة علّقت عليها بالقول : “خضع اليوم الشاب محمد ريما لفحوصات جينتك بروفيريا في مركز الياسوعية في بيروت للتأكد وإثبات مرضه”، وأضافت أن النتائج “تصدر بعد شهرين”.

اخترنا لك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.