رسالة من السعودية الى الحريري : فك الارتباط مع حزب الله… والا

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

كشف مصدر ديبلوماسي واسع الاطلاع ان زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى السعودية ليست لتسليمه اموالا او دعما ماديا، بل من اجل توجيه رسالة واضحة في ضوء الاعتداء على معملي ارامكو، واتهام ايران بالوقوف وراء الحادث.

واشار المصدر عبر وكالة “أخبار اليوم” الى ان مضمون الرسالة سيكون واضحا لجهة ضرورة فك الارتباط مع حزب الله… والا سيكون التعاطي مع تيار” المستقبل” كالتعاطي مع “حزب الله”.

وردا على سؤال حول قول وزير المال السعودي محمد الجدعان بأن المملكة تجري محادثات مع حكومة لبنان في شأن تقديم دعم مالي، قال المصدر ان المملكة “تجري المباحثات” اي انها لم تتخذ القرار بعد. وبالتالي قد يكون توقيت هذا الكلام مجرد “طُعُم”، مقللا من اهمية الآمال التي علّقت على موقف الجدعان الذي جاء في سياق مقابلة مع وكالة “رويترز”.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت زيارة الرئيس الحريري الى باريس ستؤدي للافراج عن مقررات مؤتمر “سيدر” الذي عقد في نيسان عام 2018، وبالتالي البدء بتنفيذ المشاريع، اكد المصدر انه لن يفرج عن اي قروض بل سيتحوّل “سيدر” الى ودائع في مصرف لبنان، الامر الذي يحول دون الانهيار، لكنه في الوقت عينه لا يؤدي الى نمو، وقال:

هذا دليل على عدم الثقة بالدولة والادارة الحكومية… واذ لفت المصدر الى ان الحريري سيحاول اقناع الفرنسيين انه يستطيع فعل شيء ما على هذا المستوى، قال: اننا في مرحلة لا مكان فيها للسياسة، بل انها مرحلة الضغط الكبير على “حزب الله”، ولا يمكن فصل لبنان عما يمارس بحق “الحزب.

اخترنا لك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.