زياد بارود : حان الوقت لرفع الصوت

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

اعتبر وزير الداخلية السابق المحامي زياد بارود أن الوقت قد حان لرفع الصوت ، مشيرًا إلى أن المواطن اللبناني لا يطالب برفاهية الحياة ولا بكامالياتها إنما بالبديهيات الحياتية .

وفي منشور له على “فايسبوك” قام بارود بما يشبه جردة حساب للوضع القائم في لبنان، وجاء في المنشور التالي:”لست من خبراء المال والاقتصاد، وقد بات هؤلاء، كما الخبراء الدستوريون، يفوقون خبراء السير المحترمين عددا. لكنني مواطن يسدّد ضرائبه والرسوم ويقبل بحكم الدولة والقانون، كما مواطنين كثر.

مواطن وجد أن الوقت قد حان لجردة حساب بين ما له وما عليه، وبين ما للدولة وما عليها. ليست الغاية من هذه الأسطر توجيه تهمة أو التنصّل من مسؤولية، فكلنا مسؤول. وليست الغاية “فشة خلق” أيضا.”

وتابع:” الغاية هي فقط عودة إلى ميزان المدفوعات، ولا أقصد به ذاك التعبير الذي لا يفهمه إلا أرباب المال والاقتصاد. قصدت به ميزان ما ندفع بمقابل ما نحصل عليه من خدمات الحد الأدنى: الصحة والتعليم.

ففي زمن “القحط”، لا يطالب اللبناني (وهو بالمناسبة متواضع في مطالباته) لا برفاهية الحياة ولا بكمالياتها. مطالباته تكاد تقتصر على البديهيات الحياتية الدنيا، وقد تنازل ربما إلى ما دون الحد الأدنى.”

وأضاف :” الغريب أنه لم يصرخ بعد. المستغرب أنه لم ينفجر. كأنه مسكون بما يُعرف بـ “متلازمة ستوكهولم” (Le syndrome de Stockholm)، وهي ظاهرة نفسية تصيب الفرد عندما يتعاطف مع من أساء إليه، أو يظهر بعض علامات الولاء له، كأن يتعاطف المخطوف مع المُختَطِف. المواطن اللبناني لم يُختطف اليوم، بل منذ عقود.

أعوام طويلة من الإمساك بمستقبله تحت عنوان المرحلة الصعبة والصراع الإقليمي والضرورات التي تبيح المحظورات وسواها من العناوين الفارغة، كما جيبه. مواطن آدمي إلى حدّ تقبيل اليد التي تمتد إلى عنقه”.

وختم: “هذه لم تعد آدمية. هذا أصبح انكسار وحان وقت رفع تلك اليد ورفع ذاك الصوت الخافت… الموت ليس نعسا!”

اخترنا لك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.