إرجاء اجتماع الجمعية العامة العادية للمحامين إلى 20 الحالي

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

عقد نقيب المحامين في بيروت انطونيو الهاشم، اليوم، اجتماع الجمعية العامة العادية للمحامين المقررة دورتها الأولى لإنفاذ جدول الأعمال المقرر، بحضور أعضاء مجلس النقابة، والنقيب ريمون عيد، والمرشحين لعضوية مجلس النقابة، وعدد من المحامين.

وبعد انتظار المجتمعين حتى الساعة العاشرة، تبين ان المحامين الذين حضروا إلى الإجتماع – والذين يحق لهم الإشتراك في هذه الجمعية – بلغ عددهم 40 محامياً (أي دون توفير النصاب القانوني).

وألقى الهاشم كلمة جاء فيها : “بما ان النصاب القانوني لإنعقاد هذه الجلسة غير متوافر، سترجئ الجلسة إلى 20/11/2016 عملا بالمادة 38 من قانون تنظيم مهنة المحاماة”، متوجها بالشكر إلى “الإعلاميين والصحافيين باسمي وباسم مجلس النقابة في بيروت”، وطالبا إليهم “توخي الدقة في نقل أخبار الإنتخابات النقابية”، ومؤكدا أن “النقيب يقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين”.

وقال : “هكذا لقاءات في نقابة المحامين العريقة هي أكثر من انتخابات، فهي محطات تاريخية بارزة ترسخ روح الديموقراطية، ولطالما كانت نموذجا يحتذى به على صعيد الوطن”، مضيفاً : “ان الجديد هذه السنة، اجراء انتخابات نقابة المحامين الكترونيا لأول مرة في تاريخ لبنان”.

وتابع : “خلال السنوات العصيبة التي مر بها لبنان، بقي المحامون قلبا واحدا وعقلا واحدا لما فيه خير هذا الوطن”.

وتوجه إلى المحامين المرشحين، بالقول: “عشية 20 تشرين الثاني، كلكم منتصرون لأنكم تجسدون شرف المهنة وكرامتها، والمنتصر الأكبر هو نقابتنا وروحها الديموقراطية”.

ثم، تلا أمين سر النقابة جميل قمبريس محضر الإجتماع، وأرجئ إجتماع الجمعية العامة الى الساعة التاسعة من صباح الأحد الواقع فيه 20/11/2016، بسبب عدم اكتمال النصاب سندا للمادة 38 وما يليها من قانون تنظيم مهنة المحاماة، بحيث يعتبر الإجتماع في الموعد الثاني قانونيا مهما كان عدد الحاضرين.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.