ماريا كاري تتألم لانفصالها عن جيمس باكر

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

تحاول النجمة ماريا كاري تخطي الصدمة العاطفية الأخيرة بعد انفصالها عن خطيبها الملياردير جيمس باكر بالخروج من منزلها مع الأصدقاء حيث أنها خرجت مؤخراً للعشاء بوجهٍ شجاع في محاولة منها لإخفاء معاناتها وانكسارها.

وعلى ما يبدو، فأن المغنية التي تبلغ اليوم 46 عاماً لا تريد الجلوس في المنزل ولا الانطواء على ذاتها، وهي ترفض أن تقع ضحية الإكتئاب، علماً أنها في حديثها للأصدقاء تقول بأنها لا تتوقع أن تلتقي مجدداً بشخصٍ مثله. فيما تقول مصادر المقربين منها أنها ستكون بخير بعد حين، بحيث أنها تدرك أن الأمور لم تسِر على ما يرام مع خطيبها وكان لا بد من فك الإرتباط.

ولقد نشرت عبر صفحتها على إنستغرام  رابط فيديو من الحفل حيث تبدو متنكرة بزي هرة وأصابع معدنية:والجدير ذكره، أنه بعد انتشار خبر انفصالهما في الأسبوع الماضي، كادت الأمور تتحول لمعركة إعلامية سيئة بينهما.

بحيث قالت مصادر “كاري” أنه كان يشكل خطراً عليها لعدم توازنه عقلياً، فيما انتشرت أخبار عن مصادر مقربة من “باكر” البالغ من العمر 49 عاماً بأنه يتألم وحزين لانفصاله عن كاري لكونه أحبها وكان ملتزماً بقرار ارتباطه بها، إلا أنه وجد نفسه مرغماً على فسخ الخطوبة، علماً أنه يركز على العمل ولم يعاود الإتصال بها بعد وقوع الإنفصال.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.