ظريف : دور بري في إنتخاب رئيس وجهود تشكيل الحكومة أساسي وجوهري

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، بعد ظهر اليوم في عين التينة، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والوفد المرافق والسفير الإيراني في لبنان محمد فتحعلي، ودار الحديث حول التطورات الراهنة في لبنان والمنطقة. وتخلل اللقاء مأدبة غداء اقامها الرئيس بري تكريما للوزير الإيراني والوفد المرافق.

وقال ظريف بعد اللقاء : “كانت فرصة طيبة وثمينة للغاية جمعتنا بدولة الرئيس بري، هذا السياسي اللبناني الوطني الكبير الذي امتزج تاريخ لبنان بإسمه. وقد اتيحت لنا مرة اخرى هذه الفرصة كي نستأنس بسماع رأيه السديد تجاه كل التطورات. ونحن نعتقد ان الدور الذي قام به دولة الرئيس بري أولا يوم الإثنين الماضي في جلسة إنتخاب رئيس الجمهورية، وثانيا في الجهود الرامية حاليا لتشكيل الحكومة الوطنية الجديدة إنطلاقا من الإجماع اللبناني، نعتقد ان هذا الدور الذي قام ويقوم به دولته هو دور اساسي وجوهري وبناء لأنه يأخذ مصلحة الشعب اللبناني كله بعين الإعتبار.

ونحن في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ندعم ونؤازر هذا التوجه الوطني المبذول من قبل دولته. ونأمل أن نشهد في المرحلة القريبة المقبلة ومن خلال التوافق والإنسجام بين مختلف التيارات السياسية الفاعلة والمؤثرة على الساحة اللبنانية، أن نشهد في المستقبل القريب ولادة الحكومة الجديدة. كما نأمل ايضا على صعيد المنطقة أن نشهد هذا التلاقي وهذا التعاون بين كل الدول والأفرقاء الإقليميين الحرصاء على مستقبل هذه المنطقة ومصيرها”.

سئل: هل نعتبر ان زيارتكم للرئيس الحريري بان الحوار في لبنان هو “بروفة” بالنسبة للسعودية وايران؟

اجاب: “نحن إلتقينا بالرئيس الحريري إنطلاقا من نظرة مستقبلية، ونأمل انه من خلال الدراية التي تجلت من قبل دولته والتي أدت الى انجاز الإستحقاق الرئاسي في لبنان، والتي سوف تؤدي الى تشكيل الحكومة الجديدة من خلال التوافق والإجماع الوطني بين كافة الفرقاء السياسيين الأساسيين على الساحة اللبنانية، نحن على ثقة تامة أن هذا الأمر سوف يحدث وأن العلاقات الثنائية بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والجمهورية اللبنانية سوف تتعزز وتتبلور على كل الصعد والمستويات إن شاء الله”.

سئل: يقال أن وصول الرئيس عون الى الرئاسة هو إنتصار للممانعة في لبنان، فهل تجدون أن إيران هي التي ربحت المعركة في لبنان؟

اجاب: “إن أي نجاح يحرزه لبنان هو نجاح لنا ولكل أبناء الشعب اللبناني، ونحن نأمل أن يستمر نجاح الشعب اللبناني في تشكيل الحكومة الجديدة في أسرع وقت ممكن”.

سئل: هل يمكن أن نرى الرئيس الحريري في طهران؟

اجاب: “إن شاءالله”.

المفتي قبلان
وكان الرئيس بري إستقبل المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان.

برقية
من جهة اخرى تلقى الرئيس بري برقية من رئيس مجلس النواب المصري الدكتور علي عبد العال، مهنئا المجلس بانتخاب رئيس الجمهورية ومشيدا بدور بري في هذا المجال وفي حفظ امن واستقرار لبنان. وجاء في البرقية:

“تلقينا بمزيد من الغبطة والسرور نبأ انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية اللبنانية الشقيقة.

ولا شك ان نجاح مجلس النواب اللبناني في الاصطفاف والتوحد لاختيار الرئيس، كان من ورائه جهودكم الوطنية المخلصة التي ما تخلفت يوما عن الوقوف خلف لبنان الامن المستقر.

واسمحوا لنا ان ننقل من خلالكم الى فخامة الرئيس المنتخب، بالاصالة عن نفسي وبالنيابة عن اعضاء مجلس النواب المصري، خالص التهنئة القلبية، مقرونة بأعظم التمنيات ان تكون هذه الخطوة المباركة هي البداية الحقيقية لرأب الصدع، والقضاء على الفراغ الدستوري، وبناء مستقبل اكثر ازدهارا واستقرارا للشعب اللبناني الشقيق.

واننا اذ نؤكد على عمق الروابط ووشائح المودة والرحمة التي تربط بين شعبينا الشقيقين والتي تضرب بجذورها في عمق التاريخ، فان شعب مصر الابي يقف دائما مؤازرا لشعب لبنان الشقيق ضد كل من ينال من امنه واستقراره.

نكرر تهنئتنا القلبية اليكم، راجين المولى عز وجل ان يكلل جهودكم بالنجاح، وان يعينكم على ما حملتم”.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.