كريستينا لاسن : لدعم تنظيف الشاطئ من مخلفات البقع النفطية لعام 2006

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أعلنت بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان في بيان، أن “رئيسة البعثة السفيرة كريستينا لاسن زارت اليوم، برفقة وزير البيئة محمد المشنوق مصفاة طرابلس، حيث يجري العمل على إطلاق عملية لمعالجة المخلفات الناجمة عن البقعة النفطية لعام 2006، ويمول الاتحاد الأوروبي العملية بمبلغ 1.2 مليون يورو كجزء من برنامج لدعم حماية الموارد البحرية في لبنان”.

وقالت لاسن: “أرغب في شكر وزارة البيئة على تنسيقها الفاعل مع الاتحاد الأوروبي منذ سنوات، وخصوصا التزامها بالتخلص من مخلفات البقعة النفطية لعام 2006 وفقا لأعلى معايير البيئة والسلامة”.

واشار البيان الى أنه “في عام 2006، وعلى إثر قصف معمل الجية الحراري، تكونت بقعة نفطية تتراوح بين 12,000 و15,000 طن من الفيول أويل الثقيل على الساحل الشرقي للبحر المتوسط، مما أدى إلى تلوث العديد من المواقع على طول الشاطئ اللبناني”.

وأوضح أنه “بهدف إنهاء عمليات التنظيف التي تمت بين عامي 2008 و2010 تحت إشراف وزارة البيئة بمساهمة جهات مانحة دولية، ولمعالجة كمية 2,100 متر مكعب المتبقية من البقعة النفطية، قدم الاتحاد الأوروبي هذه السنة هبة بقيمة 1.2 مليون يورو لهذه الغاية. وهذا جزء من برنامج حماية الموارد البحرية في لبنان وتنميتها المستدامة، الذي وقعه الاتحاد الأوروبي مع الحكومة اللبنانية في عام 2015، والبالغة قيمته 19 مليون يورو”.

ولفت الى أن “عملية التنظيف تستمر 4 أشهر وستعالج الكميات المخزنة في المواقع التالية: مصفاة طرابلس، ومعامل الجية والزهراني والزوق الحرارية، وستتم أيضا معالجة المخلفات السائلة المخزنة على مقربة من معمل الزوق.

ويشار إلى أن هذه العملية واحدة من مبادرات متعددة يمولها الاتحاد الأوروبي، بهدف المحافظة بشكل أفضل على البيئة اللبنانية وحمايتها”.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.