هولاند : إنتخاب ترامب يضع السلام ومحاربة الارهاب والشرق الأوسط على المحك

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

إعتبر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، في تعليقه على فوز مرشح الحزب الجمهوري الأميركي دونالد ترامب، “أن السلام ومحاربة الارهاب والوضع في الشرق الأوسط على المحك”، مؤكدا “أن هذه الانتخابات تفتح مرحلة من التقلب والتردد”، لافتا إلى “أن فرنسا ستناقش معغ الإدارة الأميركية الجديدة هذه المواضيع بصراحة وشفافية”.

وقال بعد عقد إجتماع مجلس الأمن القومي المصغر في قصر الاليزيه: “إنتخب الشعب الأميركي الرئيس دونالد ترامب الذي أهنئه. وهذا طبيعي بين رئيسي دولتين ديموقراطيتين. ولدي أيضا خاطرة حيال هيلاري كلينتون التي عملت معها خلال ولاية الرئيس باراك أوباما. وهذه الانتخابات الأميركية تفتح مرحلة من التقلب والتردد، وعلي أن أتعاطى معها بوعي ووضوح. وتشكل الولايات المتحدة شريكا من الدرجة الأولى.

ما هو على المحك هو السلام ومحاربة الارهاب، والوضع في الشرق الأوسط، والعلاقات الاقتصادية والمحافظة على الكرة الأرضية. وحيال كل هذه المواضيع، ستنخرط فرنسا من دون إبطاء في المناقشات مع الادارة الأميركية الجديدة التي ستتولى مهماتها في 20 كانون الثاني، وسأتعامل معها بحذر وصراحة، ويجب مواجهة بعض مواقف دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية بالقيم والمصالح التي نتشارك فيها مع الولايات المتحدة. والصداقة بين شعبينا وتاريخنا المشترك سيساعداننا”.

وأضاف : “ستعمل فرنسا على مواصلة التعاون بين ضفتي الأطلسي من دون تنازلات وبكل إستقلال. وهذا الوضع الجديد يتطلب بأن تكون فرنسا قوية وتتحمل مسؤولياتها في كل أنحاء العالم، كما عملت أنا منذ 2012. وهذا يتطلب أيضا قيام أوروبا موحدة وقادرة على التعبير عن رأيها وتضع سياسة حيث تتهدد مصالحها أو قيمها وهي: الحرية والكرامة واللحمة الاجتماعية ومحاربة الفقر”.

وختم: “ثمة دروس مستخلصة بالتأكيد بعد كل عملية إنتخابية. علينا أن نعي ما تثيره الفوضى في العالم من قلق، ومن واجبنا إيجاد الأجوبة التي في داخلنا، ويجب أن تكون قادرة في آن على تجاوز الخوف وإحترام مبادئنا. وهذه المبادئ هي لا سيما الديموقراطية والنموذج الاجتماعي. وهذه الانتخابات تدفعنا إلى تحمل مسؤولياتنا أكثر من أي يوم مضى، في فرنسا وأوروبا”.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.