اليوم الوطني لزيت الزيتون في جامعة البلمند

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أقيم في جامعة البلمند – كلية عصام فارس للتكنولوجيا في بينو، “اليوم الوطني لزيت الزيتون”، برعاية وزير الزراعة أكرم شهيب ممثلا بالمدير العام للوزارة لويس لحود وبالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة في الشمال.

حضر الاحتفال الى لحود، النائبان خالد زهرمان ونضال طعمة، زياد رحال ممثلا النائب الدكتور رياض رحال، رياض نادر ممثلا نائب رئيس الحكومة سابقا عصام فارس، النائبان السابقان وجيه البعريني وجمال اسماعيل، محافظ عكار المحامي عماد اللبكي، ممثلون عن نواب سابقين، الشيخ وليد اسماعيل ممثلا المفتي زيد بكار زكريا، الاب حنا الشاعر ممثلا المتروبوليت باسيليوس منصور، رئيس غرفة التجارة والصناعة في الشمال توفيق دبوسي، منسقا “تيار المستقبل” في عكار عصام عبد القادر وسامر حدارة، رئيس صندوق الزكاة في عكار عمار الرشيد، ممثل الجامعة المرعبية وسيم المرعبي، ممثل “الجماعة الاسلامية” محمد شديد، وحشد من فاعليات سياسية ورؤساء اتحادات بلدية وبلديات، وجمعيات تعاونية زراعية ونقابية.

مصطفى
بداية النشيد الوطني فكلمة لعريفة الاحتفال أحلام خوري، ثم كلمة لمنسق النشاط رئيس مركز حرار الزراعي طه مصطفى تحدث فيها عن أهمية النشاط في عكار المنطقة الزراعية بامتياز.

خليل
ثم ألقى عميد كلية عصام فارس للتكنولوجيا الدكتور الياس خليل كلمة رحب فيها بالحاضرين، معتبرا ان “هذا اليوم يدخل في صلب رسالة جامعة البلمند التنموية في عكار. وإننا نعتبر إنفسنا شريكا اساسيا لكل اصحاب الارادات الطيبة الذين يسعون الى إنماء عكار الحبيبة، وما إنشاء كلية عصام فارس للتكنولوجيا بالتعاون مع دولة الرئيس إلا خير دليل على ذلك”.

وأكد خليل أن “القطاع الزراعي يحتل مكانة خصوصا في جامعة البلمند، وكان من الطبيعي إنشاء قسم للهندسة الزراعية لتخريج طلاب قادرين على أداء دور أساسي في استنهاض القطاع الزراعي عبر إتقان أساليب الإنتاج الحديثة، فبين البرامج المستقاة من أهم الجامعات الاوروبية، والدراسات المخبرية، والتطبيقية، والتدريبات بالتعاون مع القطاع الخاص، واتفاقات التعاون مع أهم الكليات ومراكز الابحاث اللبنانية والاوروبية، يتمكن خريجونا من مواجهة المصاعب المهنية التي تنتظرهم”.

دبوسي
ثم ألقى دبوسي كلمة حيا فيها الحاضرين، وقال: “يسعدني أن أتحدث عن موضوع يدور حول جودة المنتج الزراعي المتمثل بالزيتون والزيت، لأشدد على أهمية التزام المعايير والمواصفات الصحية والسلامة الغذائية في مختلف المنتجات الزراعية.

نحن في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي لدينا مختبرات لمراقبة الجودة وإجراء الأبحاث العلمية المتعلقة بتطوير الصناعات الغذائية، وباتت تتمتع باعتمادية من جهات من جهات وطنية رسمية ودولية إضافة الى خدمات نقدمها بهدف العمل على تطوير القطاع الزراعي اللبناني عموما والشمالي خصوصا وبالأخص في عكار، إذ نشعر بأننا شركاء مع المزارعين ومع جامعة البلمند في توجهها في تنمية شجرة الزيتون وتطوير منتج الزيت على أعلى درجة تقنية من الإتقان والحرفية إحتراما للمعايير والمواصفات لأننا كلنا حريصين أشد الحرص على سمعة منتجاتنا ومحاصيلنا الزراعية اللبنانية وكذلك صناعاتنا الغذائية”.

وختم: “إننا مع جامعة البلمند سوف لن نكتفي بإحتفالية تتعلق بالزيتون والزيت في عكار على أهميتها، بل سنتابع مسيرة التعاون في المجال الزراعي لأنني أعود وأشدد على مسألة جوهرية تتلخص بإظهار حرصنا في غرفة طرابلس وجامعة البلمند وكل المزارعين، على أن تمتاز صادراتنا اللبنانية بالسمعة المميزة، وذلك أمانة دينية وأخلاقية وسمعة تجارية”.

لحود
بعد ذلك ألقى لحود كلمة رحب فيها بالحاضرين معتبرا وجودهم دعما لقطاع الزيتون ولقطاع زيت الزيتون، وشاكرا محافظ عكار على تعاونه مع وزارة الزراعة واهتمامه، “مما يعزز هذا القطاع والعاملين فيه”.

ووجه تحية الى “دولة الرئيس عصام فارس، الذي حقق إنجازات كبيرة على الصعيد الوطني”، متمنيا عودة فارس سريعا “لأن العهد الجديد بقيادة فخامة الرئيس ميشال عون في حاجة الى أفضاله”.

ولفت الى دور النائبين طعمة وزهرمان والنائب السابق البعريني في دعم الزراعة، منوها بالتعاون بين غرفة التجارة والصناعة في الشمال بشخص رئيسها توفيق دبوسي”.

وشكر جامعة البلمند عبر العميد الياس خليل على استضافتها النشاط. ووجه باسم القطاع الزراعي تحية الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، “الذي يهتم كثيرا بالقطاع الزراعي، ونضع أمام فخامته برنامجا ورؤيا واستراتيجية تحتاج الى التمويل، مع الأمل أن تكون في صلب أولوياته”.

وشكر لحود وزير الزراعة على رعايته الأيام الوطنية لقطاع الزيتون، وعلى “الجهود التي بذلها وتعاونه الدائم لخدمة هذا القطاع”.

واذ أكد “الاستمرار في الأيام الوطنية لزيت الزيتون لتشمل كل لبنان”، قال: “الهدف من هذه الايام هو توحيد القطاع، كما توحدت النقابات والتعاونيات، مزارعين منتجين تحت رعاية وزارة الزراعة، وغرفة التجارة، وبصروح علمية مثل جامعة البلمند، وغيرها، لأن قطاع الزيتون هام جدا ومرتبط بالتاريخ، وأساسي في عملية النهوض في القطاع الاقتصادي في لبنان، وتعمل مصلحة الصناعات الزراعية، لمساعدة المزراعين على احترام المواصفات والنوعية، وعلى تأمين كل التسهيلات اللازمة بالنسبة الى المعاصر، والتعاون مع المجلس الدولي لزيت الزيتون”.

ودعا الى “التواصل أكثر مع مصلحة الصناعات الزراعية، ورئيسة المصلحة حاضرة للتواصل مع المنتجين دائما”. وأكد أن “الوزارة تقدم كل التسهيلات اللازمة، من أشجار زيتون ومعدات وقطافات وبراميل الزيت، رغم أن التوزيع في بعض الاحيان لا يكون عادلا، ونأمل ان يتحقق ذلك في الايام المقبلة ضمن آلياته، بعد وضع المعايير وتقديم الطلبات، وعلى أساسها يمكن أن نغطي كل المناطق اللبنانية، وأن يستفيد الاشخاص الذين لم يستفيدوا سابقا. وهذا يخفف الاستعمال اليدوي لتخفيف الكلفة وتطوير الانتاجية”.

وأوضح لحود أنه “بعد الايام الوطنية سنعمل على اطلاق مسابقة لاختيار أفضل أنواع زيت زيتون خلال سنة 2017، والانتقال الى أيام خارجية على غرار ما تم بالنسبة الى النبيذ، وخلال الاسبوع المقبل سيكون هناك يوم للنبيذ اللبناني في نيويورك، في 17 تشرين الثاني، وسوف نباشر بأيام زيت الزيتون في دول تحتاج الى الزيت، ونتعاون مع وزارة الخارجية والمغتربين من أجل تسويق الانتاج اللبناني، خصوصا عند المغتربين اللبنانيين”.

أضاف: “كل هذه العوامل تحتاج الى تواصل، ونعتبر أن لقاءنا اليوم هو بداية للتواصل، من مصلحة اقليمية يرأسها محمد طالب، يمكن التواصل معه يوميا، او الدوائر او المراكز الزراعية، ومع منسق النشاط اليوم طه مصطفى”.

ووجه تحية الى الخبير الايطالي كلاوديو انريكي من ICU “الذي قدم دعما اساسيا لقطاع الزيتون، عبر مشاريع في كل المناطق”، شاكرا الحكومة الايطالية على مركز التذوق الحسي في مختبر كفرشيما في مشروع الزيتون، “على امل ان يكون هناك مشاريع اخرى”.

ودعا المنتجين والمزارعين الى أن يستمعوا الى توجيهات الوزارة من أجل تحسين النوعية، وتوجيهات رؤساء المراكز، والاستفادة من خبراتهم، وضرورة فتح النقاش الذي هو اساسي في تنمية القطاع”.

ثم تناول لحود الكلام عن القطاع الزراعي، “الذي هو اساسي في الاقتصاد الوطني، ونأمل من الحكومة الجديدة ان تكون حريصة على تنمية القطاع الزراعي، وايجاد اسواق، داخلية وخارجية، وتطوير الانتاج، تحسين النوعية، والحد من مشكلة الكساد بالانتاج الزراعي، والتوجه الى زراعات حديثة، تتكيف مع التغيير المناخي، زراعات عندها نوعية وقيمة مضافة، ونحن وضعنا الاستراتيجية الزراعية في وزارة الزراعة، وسنحاول ان نطبقها بكل مفاعلها الى تسويق الانتاج وتحسين النوعية، والمواصفات الاستعمال الرشيد للمبيدات، احترام سلسلة الانتاج من المزرعة الى المستهلك، كلها خطوات تحتاج الى تعاون”.

بعد ذلك قدم انريكي نماذج من زيت الزيتون الى لحود وخليل ودبوسي، ثم افتتح لحود والحاضرين معرض المنتجات الزراعية العكارية كما كانت جولة على البراد التعاوني في بزبينا وزيارة الى معصرة يوسف فارس للزيت في بلدة بينو.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.