لقاء لمجلس الحراك المدني في الشمال مع مجلس بلدية طرابلس

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

عقد مجلس الحراك المدني في الشمال لقاء حواريا مع أعضاء المجلس البلدي بطرابلس برئاسة المهندس أحمد قمر الدين، في سياق الجولات الحوارية التي يقوم بها الحراك مع المسؤولين وصناع القرار في العاصمة الثانية.

تناول الحوار آخر المستجدات على الصعيد البلدي والإنمائي في طرابلس، لا سيما أن المدينة تشكو مجموعة من المشكلات، والبطء في تنفيذ المشاريع والتي يأتي في طليعتها أزمة السير الخانقة، ازمة جبل النفايات والمحارق غير الشرعية، التعديات على الأملاك العامة، بالاضافة الى تأخر بعض المشاريع التي تحتاجها طرابلس.

وأكد قمر الدين والأعضاء الذين حضروا، أن “ثمة خططا كثيرة لحظها المجلس البلدي، ولا سيما لحل أزمة السير وإيجاد مواقف للسيارات، وإنهاء التعديات على الأملاك العامة بالتعاون مع سائر الأفرقاء السياسيين والأجهزة الأمنية”.

وأعلن قمر الدين ان “بداية العام 2017 ستشهد فورة إطلاق المشاريع، فيما هناك مجموعة من المشاريع ولا سيما تزفيت الطرق ستبدأ قريبا، بعد الموافقة من الجهات المختصة على 1.8 مليار ليرة لهذا الغرض”.

وأكد أن “المجلس البلدي الآن بصدد ملء الشواغر في الوظائف في البلدية والتي تناهز الـ60 في المئة، كما أن هناك طلبا لرفد الشرطة البلدية بعناصر جديدة، لتستطيع القيام بمهماتها، كما أن البلدية بصدد التعاقد مع فنيين ومهندسين لسد النواقص، وشراء آليات تحتاجها فرق الصيانة، بهدف إعطاء زخم للعمل البلدي”.

وأشار المجلس البلدي إلى خطة لتحسين المساحات الخضراء والوسطيات والنوافير، كما أن هناك مشروع لمنع الاولاد من التسول بالتعاون مع الجهات المختصة.

وفي نهاية اللقاء، تم التوافق على “استمرار التواصل واللقاءات، لما فيه خير المدينة”.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.