الرئيس اللبناني يزور السعودية لإصلاح العلاقات

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

بدأ الرئيس اللبناني ميشال عون زيارة رسمية للسعودية تلبية لدعوة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

ويرافق عون وفد رسمي يضم وزراء الخارجية والمغتربين جبران باسيل، والتربية مروان حمادة، والمالية علي حسن خليل، والدفاع يعقوب الصراف، والداخلية والبلديات نهاد المشنوق، وشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول، والاعلام ملحم رياشي، والاقتصاد والتجارة رائد خوري.

ووصل عون إلى مطار الملك خالد في الرياض، حيث كان في استقباله امير مدينة الرياض فيصل بن بندر وعدد من كبار المسؤولين السعوديين.

وبعد مراسم الاستقبال الرسمية، توجه الرئيس اللبناني والوفد المرافق إلى مقر الاقامة في قصر الملك سعود. وتعد هذه أول زيارة يقوم بها عون إلى الخارج منذ انتخابه رئيساً للجمهورية. ويوم الأربعاء، يزور عون والوفد الرسمي دولة قطر تلبية لدعوة من اميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وقبيل مغادرة بيروت، ترأس الرئيس عون اجتماعا للوفد الرسمي المرافق حضره الوزراء باسيل، حمادة، خليل، الصراف، المشنوق، رفول، رياشي، وخوري، في حضور المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير.

وعرض برنامج الزيارتين إلى الرياض والدوحة، ومواضيع البحث بين الوفد اللبناني والجانبين السعودي والقطري. وتم تحديد اولويات النقاط التي سيتم التركيز عليها خلال المحادثات الثنائية بين الوزراء اللبنانيين ونظرائهم في كل من السعودية وقطر.

ومن المتوقع، بحسب مصادر في الحكومة اللبنانية، أن تتطرق محادثات عون في الرياض إلى سبل تعزيز التعاون بين البلدين، بعد اسوأ أزمة دبلوماسية شهدتها العلاقات اللبنانية — السعودية في العام 2016، بالاضافة إلى سبل تحريك ملف المساعدات السعودية للقوات المسلحة اللبنانية.

وفي تصريح إلى قناة “الاخبارية” السعودية، قال عون “أنا في الرياض لأبدّد الالتباسات حاملاً المودة والصداقة للشعب السعودي”، لافتاً إلى أنّ “الحروب الداخلية لا تنتهي إلّا بحلّ سياسي، وجميعنا بحاجة إلى التعاون لمحاربة الإرهاب”.

وقال: “الفرقاء في لبنان اجتمعوا على فكرة إعمار البلاد بغض النظر عن النتائج التي ستؤول إليها التطورات في الدول الأخرى”، مضيفاً: “مهما كانت النتائج في ما خصّ قانون الانتخاب، فلن نعود إلى التقاتل، ولا حاجة على مستوى لبنان لقيام طائف جديد”.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.