مادونا تدافع عن تصريحها بتفجير البيت الأبيض : وهذا ما قالته

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

دافعت نجمة البوب الأميركية مادونا، أمس الأحد، عن تصريحها في كلمة خلال مسيرة نسائية في العاصمة واشنطن يوم السبت الماضي، إنها فكرت في “تفجير البيت الأبيض”.

ودفعت كلمة مادونا التي قوبلت بانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي بعض شبكات التلفزيون لوقف بثها المباشر بشكل مفاجئ، للمسيرة التي اجتذبت مئات الآلاف في مظاهرات في شتى أنحاء الولايات المتحدة، للاحتجاج على انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة.

وقالت مادونا: “لست شخصا عنيفا، قلت ذلك مجازا وانتهج أسلوبي في النظر للأمور أحدهما أن أكون متفائلة، والآخر أن أشعر بالغضب والاستياء وهو ما أشعر به شخصيا”.

وقادت مادونا (58 عاما) الحشد يوم السبت الماضي في الهتاف “نعم نحن مستعدون” لمعارضة السياسات التي يروج لها ترامب، الذي أثار غضب نساء كثيرات خلال حملته الانتخابية ببعض التصريحات وبوعود بحظر حقوق الإجهاض أو الحد منها.

وأدت تصريحات أدلى بها ترامب في شريط مصور قبل عشر سنوات وقال فيها، إن النساء سيسمحن له بوصفه مشهورا بتقبيلهن وتحسس أجسادهن دون رضائهن، إلى إثارة غضب نساء كثيرات بشكل أكبر.

ولكن مادونا سبقت الهتافات بتصريحات فظة ضد منتقدي المسيرة.

وقالت نجمة البوب: “أقول لمن يحطون من شأننا ويصرون على أن هذه المسيرة لن تضيف أي شيء مطلقا: عليكم اللعنة”.

وأثارت تصريحاتها انتقادات فورية على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى يوتيوب، حيث بُثت كلمتها على الهواء ومسجلة وصف العديد من المستخدمين مادونا بأنها “شريرة”.

وأبدى آخرون غضبهم من التصريح الذي قالت فيه إنها فكرت في تفجير البيت الأبيض، وطالب بعض مستخدمي تويتر بالتحقيق مع مادونا لتوجيهها تهديدات إرهابية.

وتحدثت المغنية الشهيرة أمام مئات الآلاف من المشاركين في “المسيرة النسوية” وسط واشنطن السبت الماضي، عشية تنصيب ترامب رئيسا للولايات المتحدة، احتجاجا على وصول ترامب إلى البيت الأبيض.

وخاطبت مادونا الرئيس ترامب بكلمات نابية مسيئة للآداب، وهو ما اضطر بعض القنوات الأميركية إلى وقف البث لعدة دقائق.

ومن ثم أدت مادونا إحدى أغنياتها وهي “عبّر عن نفسك” من ألبومها الرابع.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.