سبع سيارات مصفحة من بهاء الحريري الى اشرف ريفي

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

في ضوء إقدام وزارة الداخلية على تطبيق قرار الوزير نهاد المشنوق تخفيف الحماية الامنية للشخصيات السياسية ومن ضمنها الوزير السابق اللواء اشرف ريفي، وبعد تلك الضجة المصحوبة بإرتفاع حدة الخلاف بين الرجلين، كشف الصحافي الأمني، رياض طوق، عبر حسابه على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك، أن “سبع سيارات مصفحة من بهاء الدين الحريري للواء اشرف ريفي لتعزيز حمايته ومتبرعون اخرون قدموا سيارتين.

تدوينة طوق تعتبر لافتة ودسمة خاصة مع الدخول الغير جديد لبهاء الحريري على خط أشرف ريفي. الدخول هذا يعود إلى فترة الإنتخابات البلدية، حيث تردّد يومها أن “بهاء” دعم “ريفي” الذي بات يعتبر خصماً لشقيقه “سعد”، أمر ذهب محللون لتصويره على أنه إنشقاق في داخل العائلة ينعكس على المستوى السياسي.

ويردّد أن خلاف بهاء مع شقيقه سعد يعود إلى عدة أمور بلغ أوجها تبني الأخير لترشيح المهندس جمال عيتاني على رأس لائحة “البيارتة” التي فازت في الإنتخابات البلدية ووصل عيتاني الذي بينه وبين بهاء خلاف كبير، إلى سدة رئيس بلدية بيروت.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.