ماذا كشف إنتحاري الكوستا لـ أبو غيدا ؟

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

في حسابات المحكمة العسكرية، يوم الثلثاء أكثر من “دسم”، غالباً ما يُخصّص للملفات الكبيرة، الشائكة، المتداخلة، التي قد يصل عدد المتّهمين فيها إلى السبعين في الملف الواحد، معظمها بتهمة الإعتداء على الجيش، الإنتماء إلى تنظيم مسلح، وغيرها من الإرتكابات الإرهابية.

ولكن ما زاد الثلثاء “دسامة”، مثول الإنتحاري عمر العاصي الذي حاول تفجير نفسه في مقهى “الكوستا”، أمام قاضي التحقيق العسكري الأوّل رياض أبو غيدا.

منذ الصباح، وصل عمر العاصي (25 سنة) المتهم بالتخطيط لتفجير “الكوستا”، مكبّل اليدين بالأصفاد، وسط تعزيزات أمنية مشدّدة من دون لفت إنتباه الحاضرين في بهو المحكمة. أتى مرتدياً جينزاً أزرق وقميصاً “كم طويل رقيقة” سوداء ورمادية، ومنتعلاً “مشّاية بإصبع”.

لم يبدُ على وجه العاصي أيّ أثر لكدمات أو ضربات سوى شطب صغير في أعلى أنفه، فُكّت الأصفاد من يديه على عتبة باب قاضي التحقيق الأوّل في المحكمة العسكرية القاضي رياض أبو غيدا، وقرابة العاشرة بدأ التحقيق معه في حضور موكّل له هو العميد الدكتور المحامي أمين صليبا، الذي عيّنه أبو غيدا نظراً إلى عدم وجود محامٍ للمدّعى عليه.

كواليس التحقيق

إستمرَّ التحقيق أكثر من ساعتين ونصف الساعة، لم يتردَّد خلالها العاصي في البوح عما كان يخطِّط له.

في هذا السياق، يكشف مصدر مواكب للتحقيقات لـ”الجمهورية”، “أنّ العاصي تكلّم بطلاقة، عما كان يُعِدّ له، وأنه مقتنع بتنفيذه المخطط وتفجير نفسه، وغير نادم على المحاولة… كلامه يقشعرّ له البدن”.

ويتابع المصدر: “بدا العاصي صريحاً، مرتاحاً في كلامه، غاص في تفاصيل إعترافاته السابقة، التي أكّد أنها لم تأتِ تحت الضغط، ولم يتعرّض للقساوة إلّا لحظة إطباق الأجهزة الأمنية عليه… ما نضربت كفّ إلّا وقتها”.

وشكّك المصدر في صراحة العاصي والطبع الذي بدا فيه: “خلف صراحته التي أبداها وانفتاحه الذي أدهش القاضي، يبدو وكأنّ العاصي يُخفي شيئاً ما، هناك قطبة مخفية… وراء الأكمة ما وراءها… خصوصاً أنّه أنكر معرفته بهوية الشخص الذي سلّمه الحزام الناسف”.

وعن طريقة وصوله إلى الحمرا، قال المصدر: “أتى بطرق ملتوية، تنقّل بالحزام “مش فارقا معو”، في أكثر من تكسي وربما بـ 3، وصل إلى مكان التفجير مرتاح البال”.

ويتابع المصدر: “في التحقيق معه، بدا العاصي relax، فقط قال إنه متضايق لوضعه في سجن إنفرادي”.

ولم يخفِ المصدر إنطباعه الأوّلي، “كأن العاصي مدرَّب على ما يقوله في حال عدم نجاح مهمته، أو ضبطه، فقد حاول أكثر من مرة إبقاء مجموعة من النقاط مبهمة”.

وعما إذا كان مقهى “الكوستا” الهدف أو مكان آخر، لذا تأخّر في تفجير نفسه، يوضح المصدر: “وفق اعترافات العاصي، كان المقهى هو الهدف بحدّ ذاته، وقد أعطى تبريرات غير مقنعة لتأخُّره في تفجير نفسه، كمعرفته أن أحد الموظفين من الطائفة السنّية، وعوامل أخرى مرّت في ذهنه أخّرته عن تنفيذ العملية، قبل أن تقبض عليه الأجهزة الأمنية”.

ويُنهي المصدر كلامه، قائلاً: “كل ما يُمكن قوله إنّ الجيش أنقذ فعلاً لبنان ممّا لا يُحمد عقباه، فيما لو نجح العاصي في تنفيذ مخططه”، لافتاً إلى “أن العاصي عومل كضيف في المحكمة، ولم يتمّ التعرُّض له”.

وأضاف المصدر: “إنتهى التحقيق مع العاصي من دون الحاجة لأيّ مواجهة أو مقابلته مع شخص آخر”، مشيراً إلى “أنّ محاولة العاصي، وإن كانت فاشلة، يُعاقب عليها بالعقوبة كما لو أنه ارتكب الجرم… وتبقى النتيجة في ما قد يحمله القرار الظني عن القاضي أبو غيدا، قبل أن ينتقل لاحقاً الملف إلى المحكمة الدائمة في غضون أشهر”.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.