رئيس الموساد يبحث ملفي سوريا وإيران بواشنطن

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

كشفت صحيفة هآرتس الاسرائيلية عن زيارة سرية قام بها رئيس الموساد الإسرائيلي، يوسي كوهين، والقائم بأعمال مستشار الأمن القومي، يعقوب نيغل، إلى واشنطن، قبل أسبوعين، واجتمعا خلالها بكبار المستشارين لدى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من أجل مواصلة تنسيق السياسة بين البلدين.

وبحسب الصحيفة فإنّ هذه هي المرة الثانية التي يلتقي فيها كوهين ونيغل مع مستشاري ترامب منذ انتصاره في الانتخابات الرئاسية، حيث كانت المرة الأولى في بداية شهر كانون الأول من العام الماضي، والثانية قبل عدة أيام من تسلم ترامب لمنصبه.

والتقى كوهين ونيغل مع مستشار الأمن القومي الأميركي الجديد مايكل فلين، ومسؤولين آخرين في طاقم الرئيس. وكما في اللقاء الأول، رافق كوهين ونيغل، سفير إسرائيل لدى واشنطن، رون ديرمر.

وركّزت المحادثات التي أجراها كوهين ونيغل على المسألة الإيرانية والوضع السوري بشكل خاص، لكنهما تطرّقا أيضاً، إلى الموضوع الإسرائيلي – الفلسطيني.

وقال المسؤول الإسرائيلي إنّ المحادثات شملت تبادل آراء ومعلومات في المسائل المختلفة، كجزء من بلورة سياسة الإدارة الجديدة.

وأكّد ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو نبأ الزيارة، لكنه رفض كشف تفاصيل حول جوهر المحادثات.

وكان نتنياهو قد وعد المجلس الوزاري المصغر، بإجراء نقاش منظم قبل سفره الى واشنطن، من أجل بلورة السياسة التي سيعرضها أمام الرئيس ترامب.

وسيغادر نتنياهو بعد ظهر الأحد متوجهاً إلى لندن، للقاء نظيرته البريطانية تيريزا ماي الإثنين في أول لقاء بينهما منذ تسلم ماي لمنصبها، على أن يلتقي في الـ 15 من الشهر الجاري الرئيس الأميركي في واشنطن.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.