الجميل بعد لقائه السبهان : مرتاحون لتنشيط العلاقات

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

إستقبل رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” النائب سامي الجميل في دارته في سن الفيل، وزير الدولة لشؤون الخليج العربي في وزارة الخارجية السعودية ثامر السبهان، بحضور الرئيس أمين الجميل وجرى عرض آخر التطورات الراهنة والعلاقات بين البلدين في ظل التطورات الإيجابية الأخيرة.

وبعد اللقاء أكد الجميل “ضرورة الحفاظ على علاقة لبنان بكل الدول العربية وخصوصًا السعودية لاننا نؤمن أن هذه العلاقات التاريخية كانت دائما إيجابية وكان للمملكة دور إيجابي في لبنان، ونحن نتمنى أن تعود العلاقة ممتازة بين لبنان وكل الدول العربية”.

وقال: “همنا الأساسي ينصب على مئات الآلاف من الشباب اللبناني الذين لجأوا إلى الخليج للعمل بسبب التوتر الحاصل في لبنان والأزمة الاقتصادية التي يعاني منها البلد”، مذكرا بأن “هذه الدول إحتضنت اللبنانيين وإستقبلتهم أفضل إستقبال وتعاملهم أحسن معاملة”.

ولفت إلى أن “ما يهمنا هو عودة العلاقات الديبلوماسية الى طبيعتها والزيارات المتبادلة بين المسؤولين اللبنانيين والعرب لحماية اللبنانيين الذين أسسوا عائلة وحياة في دول الخليج، لكي نشجع الاستثمار العربي في لبنان فهو ضروري لإنعاش الإقتصاد اللبناني الذي هو بأمس الحاجة إلى الدفع”.

أضاف: “للدول العربية وخصوصا الخليجية دور أساسي بإنعاش الاقتصاد اللبناني تاريخيا ولهذا السبب نتمنى أن تؤدي هذه العلاقة المستجدة وإعادة العمل بالعلاقات الديبلوماسية بين لبنان ودول الخليج وخصوصا المملكة الى نتائج إيجابية وإعادة فتح الابواب أمام كل العرب لزيارة لبنان بهدف السياحة، وهذا الأمر يساهم بشكل كبير في إنعاش الاقتصاد اللبناني خلال الصيف المقبل”.

وتابع: “مرتاحون لعودة الزيارات المتبادلة وعودة المياه الى مجاريها”، مشددا على أن “لبنان يجب ألا يكون طرفا في الصراع الإقليمي بل أن يكون على علاقة جيدة مع كل جيرانه لكي يكون مساحة حوار وسلام وحرية، ومحايدا عن كل أزمات المنطقة، لذلك يجب أن نستمر بالانفتاح وتبقى الدولة اللبنانية بمنأى عن الصراع في المنطقة لتكون محورية في التعاطي مع الآخرين”.

وفي الختام شكر الجميل زيارة السبهان، آملا أن “تكون بداية لزيارات أخرى لكل مسؤولي دول الخليج لعودة العلاقات إلى طبيعتها”.

واستبقى الجميل السبهان الى مائدة الغداء.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.