تقرير بعد 20 عاماً يكشف : هكذا قتلت الاميرة ديانا و دودي الفايد ؟

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أورد وثائقي فرنسي على قناة “M6″، مؤخرا، سببا جديدا لحادثة مقتل الأميرة ديانا برفقة صديقها دودي الفايد في باريس قبل 20 عاما.

وذكر الوثائقي أن السيارة التي توفيت فيها الأميرة ديانا جراء حادث سير بباريس، كانت خطيرة ومهترئة، ولا تستجيب لمعايير السلامة.

وبحسب ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن مخاوف السلامة المطلوبة في السيارة جرى تجاهلها، ولم يجر إيلاؤها الأهمية التي تستحق.

وقدم فندق “ريتز كارلتون” سيارة من طراز “ميردسيدس بنرز إس 280” للأميرة ديانا، لكن المفاجأة التي كشف عنها الوثائقي، تكمن في المشاكل التقنية التي كانت تشوب السيارة.

وقال المصور باسكال روستان، إن السيارة تعرضت للسرقة سنة 1997، أي في السنة نفسها التي شهدت الحادثة المميتة في 31 آب.

ووصف روستان سيارة الفندق بالحطام، قائلاً إنها سجلت حادث سير أخرى قبل أن تلقى الأميرة ديانا مصرعها بداخلها، لكن جرى إصلاحها واستخدامها بعد ذلك.

وأضاف أن صديقا له عمل سائقا في فندق “ريترز كارلتون” ويدعى كريم، أخذ السيارة في جولة في وقت مبكر من العام 1997، وحين عاد حذر مسؤولين كبارا منها.

وتحدث السائق، قبل شهرين فقط من الحادثة، عن ضرورة التخلص من السيارة، على اعتبار أنها غير قادرة على السير بأمان بسرعة أكثر من ستين كيلومترا في الساعة.

وقال كريم “لم يكن من الممكن، الاعتماد على تلك السيارة في الطريق، لقد كنا نخشى قيادتها بأي سرعة كانت، وأخبرت رئيسي في العمل بأن علينا أن نبيعها”.

وكانت الأميرة ديانا، ساعة وقوع حادثة السير، إلى جانب صديقها عماد الفايد، وروجت بعض الروايات أن مقتلها كان مدبرا للحؤول دون زواجها منه.

beirutgate.net-2017-05-31_11-00-41

(سكاي نيوز)

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.