فرح تصل جثة من مستشفى تجميل في ساحل المتن : من يحاول إخفاء الأدلة ؟

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

انتشر أمس الخميس خبر عن وفاة شابة غير لبنانية كانت قد وصلت متوفاة الى مستشفى سيدة لبنان في جونية، خلال خضوعها لعملية شفط الدهون في مستشفى مستشفى نادر صعب للتجميل في ساحل المتن.

وفوراً تحركت وزارة الصحة العامة باتجاه مستشفى التجميل المذكور حيث كوّنت ملفّاً عن الأمر وطلبت وقف أي أعمال فيه بأمر من وزير الصحة غسان حاصباني، في انتظار انتهاء تحقيق مديرية العناية الطبية في القضية.

كما تم ضم تقرير الطبيب الشرعي للملف، كي يصار الى تحديد أسباب الوفاة، فيبنى على الشيء مقتضاه وتتخذ الإجراءات اللازمة”.

من هي الفتاة وماذا حدث معها؟

تعقيباً على الحادث، نشر الاعلامي ريكاردو كرم عبر حسابه الخاص على “فايسبوك” تفاصيل المأساة التي ألمّت بفرح جواد كسّاب (33 عاماً) وهي ابنة صديقته المقربة.

وقال كرم: “فرح عراقية، تعيش في دبي وهي أمّ لطفلين، ذهبت تاركة وراءها عائلة مكسورة.. يا لها من مأساة”.

وروى كرم أن “فرح قصدت لبنان بهدف إجراء عملية لشفط الدهون، لكنها توفيت بعد ساعات قليلة في ظروف غامضة”. وتابع: “بدلا من البحث عن سبب الوفاة، يحاولون إخفاء الأدلة”.

ولفت كرم الى محاولات من قبل جهات مجهولة، لم يسمها، تمتلك مالا قذرا لإخفاء الحقيقة والتلاعب بالتقارير.

وأبدى تعجبه لما أصاب مهنة الطبّ في لبنان، داعياً الى إختيار الطبيب بحكمة من دون التأثر بالاعلانات الطبية بأي شكل من الأشكال لأنها مجرّد أفخاخ”.

وختم كرم قائلاً: “لا تقتلوا فرح مرتّين”.

وهنا يكمن السؤال : هل هذا المستشفى مسجّل في نقابة المستشفيات في لبنان ؟

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.