هؤلاء هم الانتحاريون الذين فجّروا أحزمتهم الناسفة خلال مداهمات الجيش

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

بعد العملية الامنية التي نفذّها الجيش اللبناني في عرسال فجر اليوم، تبيّن أن الانتحاريين الذين فجروا أحزمتهم الناسفة في مخيم النور في جرد عرسال هم “أبو عائشة” وهو أحد مسؤولي “جبهة النصرة”، و”أبو عبادة الشرعي” وهو قاضي شرعي لـ”النصرة” في جرد عرسال وثالث مجهول الهوية.

وبالإضافة إلى ذلك، أقدم انتحاري رابع على تفجير حزامه الناسف في مخيم القارية أثناء مداهمة الجيش للمخيمين، مع الاشارة إلى أن أغلب المسلّحين الموجودين في مخيم النور ينتمون لجبهة “النصرة”، أما في مخيم القارية فينتمون لـ”داعش”.

كما وصدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه البيان الآتي :

“فجر اليوم وأثناء قيام قوّة من الجيش بتفتيش مخيم النور العائد للنازحين السوريين في بلدة عرسال، أقدم انتحاري على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف أمام إحدى الدوريات المداهمة ما أدّى إلى مقتله وإصابة ثلاثة عسكريين بجروح غير خطرة.

وفي وقت لاحق أقدم ثلاثة انتحاريين آخرين على تفجير أنفسهم من دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين، كما فجّر الإرهابيون عبوة ناسفة، فيما ضبطت قوى الجيش أربع عبوات ناسفة معدّة للتفجير، عمل الخبير العسكري على تفجيرها فوراً في أمكنتها.

من جهة ثانية، وخلال قيام قوّة أخرى من الجيش بعملية تفتيش في مخيم القارية التابع للنازحين السوريين في المنطقة نفسها، أقدم أحد الإرهابيين على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف من دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين، كما أقدم إرهابي آخر على رمي قنبلة يدوية باتجاه إحدى الدوريات ما أدّى إلى إصابة أربعة عسكريين بجروح طفيفة.

وتستمرّ وحدات الجيش بعمليات الدهم والتفتيش بحثاً عن وجود إرهابيين آخرين وأسلحة ومتفجرات”.

الى ذلك، أشارت قيادة الجيش الى أن “أحد الإنتحاريين قد أقدم على تفجير نفسه وسط أفراد عائلة نازحة ما أدّى إلى وفاة فتاة تنتمي إلى هذه العائلة”.

(الاعلام الحربي)

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.