ريفي : سنحارب الدويلة وجاهزون لخوض الانتخابات في كل الدوائر

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أدى وزير العدل السابق اللواء أشرف ريفي صلاة الجمعة في مسجد الرشيد في منطقة المنكوبين في طرابلس، حيث ام المصلين الشيخ محمد حموي الذي لفت في خطبة الجمعة إلى “ضرورة رفع الظلم والحرمان عن أبناء الطائفة السنية في لبنان واقامة الدولة العادلة والعمل على اطلاق الموقوفين في سجن رومية”، مؤكداً أن “على القائد أن يؤمن مصالح رعيته ويكون شجاعاً وجريئاً في الدفاع عن حقوقهم ويمنع عنهم الظلم كما يفعل اللواء ريفي”.

ودعا “المسؤولين في الدولة الى الالتفات الى هذه المنطقة وتأمين مياه الشفة لها واقامة البنى التحتية فيها عبر بناء مدرسة ومستشفى لأبنائها، ولا سيما ان عدد سكان المنطقة فاق ال 7000 مواطن”.

بعد الصلاة تفقد ريفي والحموي أحياء المنطقة مطلعا على حاجات أهلها ومستمعا الى مطالبهم.

وقال ريفي: “سعدنا بأداء صلاة الجمعة المباركة في مسجد الرشيد واستمعنا الى كلام الشيخ الحموي الذي نكن له كل احترام وتقدير، ونعترف امام الجميع بأنه يحمل هموم ابناء هذه المنطقة على كتفيه منذ سنوات ويتابع أمورهم مع الدوائر الرسمية كافة، ويوم كنت في قوى الأمن كنا نتعاون لإحقاق الحق ومنع التجني والتعدي على ابنائنا، كما يحصل في المحكمة العسكرية التي هي بكل أسف مؤسسة قضائية استثنائية تخدم السلطان والحاكم وقوى الأمر الواقع دون أن تعير اي اعتبار للعدالة، لذلك هناك معاناة كبرى ونقمة كبيرة عليها من أهلنا في البداوي والمنكوبين وباب التبانة وكل المناطق الشمالية”.

أضاف: “نزور هذه المنطقة العزيزة لنطلع على الحاجات المستجدة والضرورية لأهلها من مياه وكهرباء وتعليم ومدرسة والأمور الطبية والصحية كافة، ومن واجب اي مسؤول ان يرفع الظلم عن أهله ويدافع عن حقوقهم ويحقق آمالهم وتطلعاتهم، وان يكون خادما امينا لأهله والا عليه أن لا يتعاطى الشأن العام”.

وتابع: “التعليم والمياه والكهرباء حقوق مقدسة، ومن حق الناس الحصول عليها دون منة، ونحن كنا قد أعددنا مشروعاً متكاملاً لتأمين الكهرباء لأبنائنا، واذ فاجأتنا الدولة بموضوع السفن الكهربائية التي ويا للأسف تفوح منها رائحة الفساد منذ انطلاقتها من اراضيها الى لبنان، فكلنا يريد الكهرباء 24/24 انما بأمانة دون فساد وسمسرات ورشاوى، فالفارق بالسعر بامكاننا أن نبي به مدارس ومستوصفات وجامعات لأبنائنا”.

وقال: “سنحارب الدويلة والفساد والحرمان، وسنكون خدما أمينا ومن أشد المدافعين عن حقوق هذا الوطن، فبالمساواة تبنى الأوطان، واللامساواة تؤدي الى زعزعة الاستقرار والامان”.

وأعلن أمام الجميع “أننا سنكون مناضلين أقوياء ومثابرين متابعين لحقوق أهلنا ومتطلبات هذا الشعب الكادح في حياته اليومية وفي كرامته وعزته”.

ورداً على سؤال عن امكان اجراء الانتخابات الفرعية، قال ريفي: “ان الدولة ملزمة قانونيا ودستوريا اجراء الانتخابات الفرعية، ونحن نقول للدولة اللبنانية عليك القيام بواجبك، فاما ان تكوني دولة قانون او دولة اللا قانون، وقد أعطت الحكومة اشارات أولى عن نيتها الجدية اجراء الانتخابات الفرعية، ونأمل ان لا يكون ذلك مناورة كما يحصل في المواضيع كافة، واننا جاهزون لخوض الانتخابات الفرعية والانتخابات العامة في كل الدوائر التي لنا فيها جمهورًا وازناً أو حاسماً، ونحن جاهزون ايضاً اليوم للانتخابات سواء الفرعية او العامة”.

وختم: “نقول للدولة اللبنانية قومي بواجباتك واقيمي دولة القانون، فكفى لدولة اللا قانون والفلتان والفساد والمحسوبيات”.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.