عون : كنت افضل اقرار الموازنة قبل السلسلة لتحديد المداخيل

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أشار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في مجلس الوزراء، الى أنه كان يفضّل أن “تقر الموازنة قبل السلسلة لتحديد المداخيل والنفقات وعلى ضوء ذلك تحدد حاجاتنا المالية”.

ودعا إلى “تحسين الإيرادات المالية للدولة ومن ضمنها التشدّد في تطبيق القانون الخاص بمنع التهرب الضريبي”، مطالباً “بتدقيق كامل في أوضاع الجمعيات الوهمية التي تنال مساعدات من الدولة”.

ثم تحدث الرئيس عون عن حملات التحريض التي سجلت في خلال الايام الماضية في مواقع التواصل الاجتماعي، محذرا من خطورتها، ومؤكدا على ان هذا الامر يجب ان ينتهي. كما دان التعرض للجيش خصوصا في هذه المرحلة بالذات التي يحمي فيها الجيش الاستقرار ويواجه الارهابيين ويحمي الحدود.

ثم تحدث رئيس الحكومة سعد الحريري شاكرا للكتل السياسية التي ساهمت في الوصول الى اقرار سلسلة الرتب والرواتب والاصلاحات، معتبرا ان “اقرار السلسلة انجاز يسجل لعهد الرئيس عون وللحكومة ولمجلس النواب، لان هذا الموضوع مضى عليه اكثر من خمس سنوات ولم يتحقق”، وأعرب عن أمله في ان تنجز دراسة الموازنة في خلال الاسبوع المقبل على ان يناقشها مجلس النواب ويقرها في خلال الاسابيع المقبلة.

واشار الرئيس الحريري الى انه سيثير في خلال زيارته المقبلة الى الولايات المتحدة الاميركية موضوع النازحين، مؤكدا “ان عودة النازحين الى اماكن آمنة في سوريا امر يتم بحثه مع الامم المتحدة التي تحدد متى يتم السماح بعودة النازحين”.

واشار الرئيس الحريري الى ان “ما صدر على مواقع التواصل الاجتماعي عمل قامت به جهات مشبوهة، وان الاجهزة الامنية بادرت الى توقيف منفذي الشريط التحريضي الذي تم التداول به”، مشددا على “ان القيم اللبنانية واخلاق اللبنانيين لا يمكن ان تسمح او تقبل مواقف كتلك التي صدرت”.

وتحدث الرئيس الحريري عن العملية الاصلاحية الكبرى التي تقوم بها الحكومة، متفهما ردود الفعل التي صدرت على اثر اقرار السلسلة، “لكن لا بد من المضي في العملية الاصلاحية”.

يذكر انه غاب عن الجلسة نائب رئيس الحكومة وزير الصحة العامة غسان حاصباني ووزير الاقتصاد رائد خوري ووزير الدولة لحقوق الانسان ايمن شقير بداعي السفر ووزير شؤون النازحين معين المرعبي.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.