توفي قبل احيائه حفل موسيقي في دار الاوبرا في القاهرة !

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

توفي محسن فاروق أبرز مطربي الموسيقى العربية بدار الأوبراالمصرية، الأحد، عن 56 عامًا قبل ساعات من تقديمه لحفل موسيقي في القاهرة.

وكان الفنان الراحل “صوليست” فرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية التي تأسست عام 1967.

وقالت الأوبرا المصرية في بيان إن فاروق “أحد أبرز الأصوات المصرية، برع في أداء أغاني موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، وقدم عددا ضخما من الحفلات الناجحة داخل الوطن وخارجه”.

وأضاف البيان: “مثل مصر في مشاركات فنية بالكثير من المهرجانات الدولية المتخصصة، كما شغل عدة مناصب منها رئيس لجنة التراث الموسيقي والمشرف العام على بيت الغناء العربي التابع لصندوق التنمية الثقافية”.

وولد فاروق في 15 كانون الثاني عام 1961، وتتلمذ على يد المايسترو عبد الحليم نويرة مؤسس فرقة الموسيقى العربية والمايسترو حسين جنيد قائد فرقة أم كلثوم.

واشتهر بتقديم أغاني عمالقة الغناء أمثال محمد عبد الوهاب وسيد درويش، كما ساهم في إعداد مجموعة من الأصوات الواعدة القادرة على حفظ التراث وأداء الأغاني الطربية.

وقال صندوق التنمية الثقافية التابع لوزارة الثقافة إن فاروق كان يستعد لتقديم حفل في الثامنة مساء الأحد ببيت الغناء العربي في قصر الأمير بشتاك بشارع المعز، كما كان يعد للدورة الثالثة من مسابقة (الصوت الذهبي) لاكتشاف المواهب والتي كان يرأس لجنة تحكيمها.

ونعاه صندوق التنمية الثقافية في بيان قائلا “كان الفقيد أحد حراس الغناء العربي، ومن حفظة التراث”.

(سكاي نيوز)

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.