الإتحاد العربي للصحافة الرياضية : ندعم ونؤيّد المرشحين العرب لإنتخابات الإتحاد الآسيوي

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

اعلن الإتحاد العربي للصحافة الرياضية دعم وتأييد المرشحين العرب لإنتخابات الإتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية، واشار في بيان:

“تلتئم الجمعية العمومية للإتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية (الكونغرس الآسيوي) AIPS ASIA رقم 20 في العاصمة الباكستانية ” إسلام أباد ” في الفترة من 5 ـــ 8 أكتوبر 2017 حيث ستجري انتخابات الرئيس ونواب الرئيس وأعضاء مجلس إدارة جديد للإتحاد .

لقد تلقى الاتحاد العربي للصحافة الرياضية بارتياح كبير ترشيح لجنة الإعلام الرياضي وجمعية الصحافيين الكويتية الزميل سطام السهلي لمنصب رئيس الإتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية .

وينوه الإتحاد العربي للصحافة الرياضية بأن قرار ترشيح الزميل سطام السهلي لهذا المنصب يأتي منسجماً مع إعطاء الفرصة للطاقات الشبابية وتقديم كل أنواع الدعم الممكنة لكل ما يخدم مسيرة الاعلام الرياضي في المنطقة خاصة وأن الزميل السهلي هو المرشح العربي الوحيد لرئاسة الإتحاد مما يجعل كل الأصوات العربية تصب لصالحه .

ويعتبر الاتحاد العربي للصحافة الرياضية نفسه معنيًا بشكل مباشر في الانتخابات الآسيوية المقبلة إذ سيُسخر كل امكانياته لتوفير الارضية المطلوبة والدعم اللازم للمرشحين العرب في هذه الانتخابات بهدف المحافظة على المكاسب التي تحققت وتعزيزها سواء على مستوى منصب الرئاسة او أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد

ويشدد الاتحاد العربي على مبدأ التضامن في هذه الانتخابات لإنجاح كل المرشحين العرب داعيا الى توحيد الجهود والصفوف في سبيل إثبات “الثقل العربي” في القارة الاسيوية مؤكّداً ان الاتحاد العربي لن يألو جهدا للقيام بواجباته المنوطة به في مثل هذه الاستحقاقات المهمة مشيرا الى ان دور الاتحاد العربي في الانتخابات المقبلة يأتي استكمالا لما قام به سابقا في الاستحقاقات القارية والدولية عندما تصدى ووضع كل امكانياته في تصرف المرشحين العرب

ويعتبر الاتحاد العربي للصحافة الرياضية أن فوز مرشح عربي بمنصب رئاسة الاتحاد الاسيوي وكذلك فوز المرشحين العرب لعضوية الإتحاد يثبت مرة أخرى ريادة الكفاءات العربية وتفوقها على المستوى القاري وهو ما من شأنه تحفيز الطاقات الخبيرة والشابة على المزيد من الابداع في مهنة المتاعب .

وفي الختام ينوه الإتحاد أن المرشح الكويتي الزميل سطام السهلي يتمتع بالمقومات التي تؤهله لهذا المنصب القاري مؤكداً ان نجاحه يمثل تحية وفاء وتقدير لدولة الكويت نظراً لدورها الرائد والاساسي حيث استضافت مقر الإتحاد الآسيوي وقدمت له كل الدعم أكثر من نصف عمر الإتحاد وكان الزميل عبد المحسن الحسيني أول رئيس للإتحاد منذ عام 1979 وحتى عام 1990 وهي من الفترات المشرقة للإتحاد.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.