إرهابي الكنائس يفجّر نفسه في صعيد مصر

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

أعلنت وزارةُ الداخلية المصرية عن مقتلِ إرهابي في الصعيد أثناءَ مواصلةِ عملياتِ البحثِ عن العناصرِ المطلوبة ومداهمةِ البؤرِ الإرهابية.

وذكرت الوزارة، في بيانٍ لها، أن القتيل متورطٌ في تنفيذِ عددٍ من العملياتِ الإرهابية، ومنها تفجيرُ كنائسِ “البطرسية بالعباسية، ومارجرجس بالغربية، والمرقسية بالإسكندرية”، والتعدي على كمين النقب بالوادى الجديد وأتوبيس المواطنين المسيحيين بدير الأنبا صموئيل بالمنيا، ومحاولة الهروب من أفراد المرور الأمني بمركز إسنا بالأقصر.

وأضاف البيان أن معلومات قطاع الأمن الوطني كشفت عقب استهداف وكر البؤرة بالمنطقة الجبلية بمركز أبو تشت بمحافظة قنا ومصرع ثلاثة من عناصرها اعتياد كوادرها التحرك بين الطرق والمدقات الجبيلة المنتشرة بالظهير الصحراوي الغربي المتاخم لمحافظات الوجه القبلي فتم وضع خطة بمشاركة مختلف قطاعات الوزارة لتكثيف عمليات تمشيط تلك المنطقة، حيث تم رصد قيام ثلاثة منهم باستيقاف سيارتين نقل بطريق “ديروط- الفرافرة” والاستيلاء على إحداهما.

تم توجيه حملة لتمشيط الطريق المشار إليه حيث اشتبهت القوات في شخص يختبئ خلف تبة بالقرب من الطريق وحال اقتراب القوات منه بادر بإطلاق عدة أعيرة نارية مما اضطرها لمبادلته التعامل وأثناء محاولته استخدام حزام ناسف كان بحوزته انفجر فيه ولقي مصرعه دون حدوث أية إصابات بالقوات.

وعثر بحوزة الإرهابى على بندقية آلية، وحقيبة بداخلها 4 خزينة آلية، ومبلغ 2750 جنيه، و3 هواتف محمولة، وبطاقة رقم قومي وجواز سفر باسم عبد الله محمد سعد إسماعيل عبد الله، مواليد 1990 الجيزة، حاصل على دبلوم فني صناعي، أحد العناصر الهاربة والمرصود ارتباطه بكوادر العناصر التكفيرية الإرهابية بسيناء”.

وبعرض صورة الإرهابى المذكور على سائقي السيارتين اللتين تم استيقافهما أكّدا أنه أحد الجناة الذين قاموا باستيقافهما.

وتم إخبار النيابة العامة التي انتقلت للمعاينة وتولت التحقيق في الواقعة.

(أخبار الآن)

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.