افركوها لدقيقتين واغسلوا هذا الجزء جيدًا

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

يظن معظمنا أننا نغسل أسناننا بطريقةٍ صحيحة، وننظفها بالخيط بالقدر الكافي، لكنّ زياراتنا لأطباء الأسنان عادةً ما تكون مليئة بالمفاجآت، إذ نكتشف إصابتنا بأمرٍ مثل تهيج اللثة أو التسوس، وغيرها من الأمراض العديدة التي تصيبنا.

وتقول جيسيكا هيلبورغ، طبيبة جراحة الأسنان بكلية جامعة نيويورك الأميركية لطب الأسنان إنَّ هناك جزءاً مهماً في الفم ينسى معظم الناس غسله: “ينسى الناس أحياناً غسل الجزء الداخلي للأسنان، وهو الجزء الذي يواجه اللسان والحلق.

والسبب أن هذه المناطق لا نراها حين ننظر في المرآة، لكن الترسبات وبقايا الطعام يمكن أن تتراكم في هذه الأماكن، لذلك فغسلها أمر ضروري تماماً كغسل الجزء الأمامي الذي نراه في المرآة بسهولة”.

وأضافت أنَّنا لا نغسل أسناننا لوقتٍ كاف (إذ اقترحت غسل الأسنان لمدة دقيقتين على الأقل يومياً)، وأنَّنا ربما نضغط على أسناننا بطريقةٍ خاطئة في أثناء غسلها.

وأوضحت قائلةً: “استخدام قدر كبير من الضغط أثناء الغسل يمكن أن يدمر اللثة ويكشط الأسنان بشكل ضعيف أثناء غسل الأسنان وهو غير فعال كذلك، لذلك فالدرجة المناسبة من الضغط هي الدرجة التي تشعرك بالراحة، ولا تسحق شعيرات الفرشاة (هذا ما يفعله الضغط الكثير)، وتترك أسنانك نظيفةً حقاً”.

بالإضافة إلى أنَّ فرك الأسنان بالفرشاة ذهاباً وإياباً لمسافةٍ طويلة داخل الفم ليس فعالاً مثل الفرك لمسافاتٍ قصيرة، لأنَّ المسافات القصيرة تسمح لك بالوصول إلى المناطق بين الأسنان بصورةٍ أفضل.

يمكنك مشاهدة الفيديو المرفق لتعرف الطريقة المثالية.

(هافغتون بوست)

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.