توقيف شارل أيوب : المفاوضات بوشرت بينه وبين سركيس سركيس

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

بأمر من النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان، تمّ توقيف رئيس تحرير “الديار” شارل أيوب بقضية شيك بلا رصيد لأمر سركيس سركيس

ووفق معلومات لـ”النهار”، ان مفاوضات بوشرت بين سركيس وأيوب، توقعت اوساط قضائية ان تنتهي قريبا والا يستمر توقيفه عند الوصول الى خواتيمها، نظرا الى وضعه الصحي المعروف، علماً ان قيمة الشيك هي نحو 300 ألف دولار.

وكان أيوب حضر لاستجوابه بموجب الدعوى واتخذت النائبة العامة الاستئنافية في الجبل القاضية غادة عون قرارا بتوقيفه.

وفي هذا السياق، ذكرت وكالة “المركزية” أنّه “حاول الانتحار بعد سماعه بقرارها”.

وكان المكتب الإعلامي لسركيس سركيس ردّ “ما تتداوله بعض أقلام الصحافة الصفراء في ما يخص شراء الأصوات الانتخابية في المتن الشمالي”.

وقال إنّ “اللبنانيين عموماً والمتنيين خصوصاً، لا يُمكن شراء ضمائرهم”، مؤكداً أنّ “من وقف إلى جانب أهله طيلة ثلاثين عاماً ليس بحاجة الى دخول بازار إهانة المواطنين بشراء الأصوات. فأنتم تعرفون الشيخ سركيس جيّدا. لا تصدِّقوا الأكاذيب، فالردّ سيكون مع صوتكم الحر في 6 أيار….”.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.