هكذا علّق سليمان فرنجية على اتهامه بتشجيع عون على قتل صهره

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

علّق رئيس تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية على اتهامه بتشجيع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على قتل صهره، في إشارة الى الوزير جبران باسيل، قائلاً في حديث لـ”LBCI”: “ما قلته كان مزحة عن الرئيس صدام حسين وموسيليني، ولا أحب أن أقوم بخدمات للتيار الوطني الحرّ وهذه خدمة كبيرة”.

وعن التحالف مع النائب بطرس حرب، قال: “بطرس حرب أيدني منذ اليوم الاول لترشحي للرئاسة، واتفقنا حينها على أن نكون سويا”، موضحا أنه يعتبر “أن ليس هناك أي مصلحة مشتركة سياسية أو انتخابية في مكان معين مع حرب بل هناك مبادىء”.

ورأى أن “تيار المردة هو المستهدف في المعركة الانتخابية في دائرة الشمال الثالثة”، مردفا “اتكالنا هو على الشعب وليس على بعض المنابر”، وقال: “إذا بيطلع بإيد (رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران) باسيل يلغينا ما يتأخر”.

وأشار الى ان الناخبين “يقررون من يمثل قضاء زغرتا ويحددون الاحجام”، مضيفا “في حال اختاروا ميشال معوض سنتعاون معه”، ومتمنيا أن يتعاون الأخير مع المردة في حال عدم انتخابه.

وفي ملف الفساد، اعتبر انه “لا يتم القضاء على الفساد إلا بتغيير نظام عمل ادارات الدولة، وان يكون هناك نية في الذهاب الى جو جديد في الدولة”.

وعن ملف الكهرباء، قال: “ما يفاجئني اليوم هو أن التيار الوطني الحر الذي هو في وزارة الطاقة منذ 10 سنوات يتصرف وكأنه في المعارضة، وهو من كان عليه أن يؤمن الكهرباء”.

وقال: “بات واضحا اليوم كيفية التعاطي مع سياسة الترغيب والترهيب في كل المناطق”، متهما “كل الهيكلية السياسية اليوم” بممارسة هذه السياسة، ومشددا على ضرورة “محاكمة القيمين على الدولة إذ في الوقت عينه هناك من يغير سترة الوصاية ويلبس سترة الاستقلال”.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.