تشييع حاشد لسهيل بوجي ورئيس الجمهورية منحه وسام الاستحقاق

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

شيع عقب صلاة عصر اليوم في مسجد الخاشقجي في منطقة قصقص في بيروت، بمأتم مهيب، جثمان الأمين العام الأسبق لمجلس الوزراء الدكتور سهيل بوجي، في حضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، النائب المنتخب محمد خواجه ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، الرؤساء: تمام سلام، فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي، مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان.

كما حضر التشييع الوزراء: مروان حمادة ونهاد المشنوق وغطاس الخوري، النواب: محمد الحجار وخالد زهرمان ومحمد قباني، الوزراء السابقون خالد قباني، حسن منيمنة ومحمد المشنوق، المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان على رأس وفد رفيع من ضباط المديرية، الأمين العام لمجلس الوزراء فؤاد فليفل، الأمين العام تيار “المستقبل” أحمد الحريري، نادر الحريري، ممثلون عن القوى الامنية والعسكرية وشخصيات سياسية واجتماعية وفكرية وديبلوماسية، وعدد من موظفي السراي الحكومي.

وارسلت اكاليل زهر باسم كل من: الرؤساء عون وبري والحريري، وزير الدفاع يعقوب الصراف، المديرية العامة لرئاسة الجمهورية وقائد وضباط سرية حرس رئاسة الحكومة.

أم الصلاة على جثمان الراحل المفتي دريان، ثم ألقى الحريري كلمة رثى فيها الراحل بوجي، فقال: “برحيل الدكتور سهيل بوجي رحمه الله، يخسر لبنان، وتخسر بيروت، وأخسر أنا شخصيا، علما من أعلام القضاء، وكبيرا من كبار الإدارة، ووفيا من أصدق الأوفياء.
لقد رافقني المرحوم الدكتور سهيل بوجي أعواما طويلة، بعدما رافق مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وكان لنا، كما للعديد من رجال الدولة ورؤساء الحكومات في لبنان، خير أمين لمجلس الوزراء، وصاحب رأي مخلص ونظرة ثاقبة، في كل القضايا القانونية والإدارية والسياسية”.

وأضاف: “لقد كرس فقيدنا الغالي حياته العملية كاملة للدولة اللبنانية، فكان من بين مسؤوليات عديدة تولاها، مستشارا في مجلس شورى الدولة، ومفوض الحكومة لدى المجلس الوطني للبحوث العلمية، ولدى صندوق تعاضد القضاة الشرعيين، ومستشارا قانونيا لرئاسة مجلس الوزراء، وأستاذا في الجامعة اللبنانية وكلية القيادة والأركان، ونائب رئيس المجلس الوطني للضمان، ومديرا عاما لرئاسة مجلس الوزراء وأمينا عاما لمجلس الوزراء لسنوات طويلة”.

وبعدما توجه “بخالص التعزية لعائلته وأصدقائه ورفاق دربه، سائلا المولى العلي القدير أن يسكنه فسيح جنانه وأن يلهمنا جميعا الصبر والسلوان”، ختم الحريري متوجها إلى روح الراحل بوجي فقال: “أيها الفقيد الغالي، تقديرا لعطاءاتك في مجالات الإدارة والقانون، ووفاء للبنان، قرر فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون منحك وسام الاستحقاق اللبناني المذهب، وكلفني وشرفني أن أضعه على نعشك في يوم وداعك، وأن أتقدم من عائلتك بأحر التعازي”.

ثم قرأ الحريري والحضور الفاتحة عن روحه، ووري في الثرى في جبانة الشهداء.

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.