جمعية تيرو للفنون احتفلت بالذكرى السنوية الخامسة لتأسيسها‎

طالبوا مع أبعاد بـ #المؤبد_إلو_الحياة_إلها

احتفلت إدارة مسرح إسطنبولي وجمعية تيرو للفنون بالذكرى السنوية الخامسة على تأسيسها محققة عدة انجازات كإعادة فتح منصات ثقافية تاريخية في لبنان، حيث أعادت «سينما الحمرا» في مدينة صور بعد 30 عاماً على إقفالها، و«سينما ستارز» في مدينة النبطية بعد 27 عاماً من الإقفال، و«وسينما ريفولي » بعد 29 عاماً لتتحول الى المسرح الوطني اللبناني، أول مسرح وسينما مجانية في لبنان.

وهي عبارة عن منصة ثقافية حرة مستقلة مجانية للجميع ، تحتوي على صالة سينما ومسرح ومكتبة عامة ومقهى فني وتقدم جميع أنشطتها للجمهور بالمجان بالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية .

ويعقد الاحتفال يوم الاربعاء في 23 الجاري ويتضمن عروض أفلام ومشاهد تمثيلية وأمسية موسيقية من أعمال الطلاب والفنانين المشاركين في التدريبات في المسرح الوطني اللبناني والذي شهد إطلاق مهرجان تيرو الفني الدولي ومهرجان لبنان المسرحي والسينمائي الدولي، ومهرجان صور الموسيقي الدولي وإقامة الورش التدريبية والعروض.

ومن الأعمال المسرحية التي قدمتها الفرقة: قوم يابا، نزهة في ميدان معركة، زنقة زنقة، تجربة الجدار، البيت الأسود، هوامش، الجدار، حكايات من الحدود، مدرسة الديكتاتور ومحكمة الشعب .

وشاركت الفرقة في عدد من المهرجانات المحلية والدولية ،وحصدت جائزة أفضل عمل مسرحي في مهرجان الجامعات عام 2009، وجائزة أفضل ممثل في مهرجان عشيات طقوس في الأردن عام 2013، أما عمل “تجربة الجدار الذي شارك في مهرجان ألماغرو الإسباني فيعتبر أول عمل عربي يدخل في المسابقة الرسمية للمهرجان عام 2011.

هذا وتهدف جمعية تيرو للفنون التي ساهم في تأسيسها الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي إلى تفعيل الحركة الثقافية والفنية في المناطق المهمشة من خلال إعادة فتح المنصات الثقافية وإقامة الورش التكوينية والنشاطات الفنية.

كما وقعت الجمعية اتفاقية تعاون ثقافي مع مهرجان بغداد السينمائي، وقدمت بمناسبة اليوم العالمي للسلام عرض شارع تم بثه مباشرة من مقر الأمم المتّحدة في جنوب لبنان إلى مقرّ الأمم المتّحدة في نيويورك بحضور الأمين العام بان كي مون وطلّاب من مختلف أنحاء العالم .

اخترنا لك

التعليقات مغلقة.